الأخبار

توسعة خط ترامواي قسنطينة: تسليم الشطر الأول خلال 2018

صرح وزير الأشغال العمومية و النقل، عبد الغني زعلان، يوم الاثنين بقسنطينة، أنه سيتم تسليم الشطر الأول من ورشة توسعة خط الترامواي الرابط بين حي زواغي و مدخل مدينة علي منجلي، على امتداد 6 كلم، خلال العام 2018.

و لدى معاينته ورشة توسعة الترامواي، عند مدخل مدينة علي منجلي، حث الوزير مسؤولي مؤسسة كوسيدار، التي تقوم بأشغال إنجاز المشروع، على تدعيم الورشة "بالوسائل المادية و البشرية من أجل احترام الآجال المتفق عليها"، مشيرا إلى أنه سيتم تسليم الشطر الثاني من هذا المشروع الممتد إلى غاية جامعة عبد الحميد مهري (قسنطينة 2)، على مسافة 4 كلم، "في وقت لاحق".

و بعد أن أبرز أهمية هذا المشروع في تحسين حركية المواطنين و تخفيف الضغط على حركة السيارات بين مدينتي قسنطينة و علي منجلي، أعلن السيد زعلان أنه سيتم عقد "لقاءات دورية" مع مسؤولي "كوسيدار" من أجل "متابعة تقدم الورشة و رفع جميع التحفظات".

و كان وزير الأشغال العمومية و النقل قد استهل زيارته إلى قسنطينة عبر تفقد ورشة برج المراقبة بمطار محمد بوضياف الدولي و التي بلغت أشغالها نسبة تقدم 68 حسب التوضيحات المقدمة.

و في عين المكان، أعطى الوزير تعليمات لمسؤولي الورشة من أجل العمل على تسليم المشروع "بحلول سبتمبر 2018"، مذكرا أنه يجري حاليا إنجاز خمسة (5) أبراج مراقبة على المستوى الوطني.

كما أشرف الوزير على تدشين الطريق المزدوج من شطر الطريق الوطني رقم 20 الرابط بين قسنطينة و قالمة. ويربط الشطر الذي تم تدشينه على مسافة 25 كلم بلدية الخروب بعين عبيد و يضم 4 منشآت فنية من بينها نفقان أرضيان (2)، حسب المعطيات المقدمة للوزير.

و سيواصل وزير الأشغال العمومية و النقل زيارته بالإشراف من بلدية زيغود يوسف على دخول نفق الكنتور حيز الاستغلال من الطريق السيار شرق-غرب وصولا إلى الحدود الإدارية بين ولايتي قسنطينة و سكيكدة.

و.أ.ج
قسم التحرير
فريق متخصص في عالم السيارات و كل ما يتعلق بها من أخبار محلية و عالمية .

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك