أخبار السيارات

المناولة في قطاع السيارات: نسبة الإدماج الوطني تتراوح حاليا ما بين 25 و30 بالمائة

تتراوح نسبة الإدماج الوطني في مجال قطع غيار السيارات حاليا ما بين 25 و30 بالمائة، بينما من المرتقب أن تصل قريبا إلى 40 بالمائة، حسبما أفادت به ممثلة قسم شؤون المناولة بوزارة الصناعة و المناجم، السيدة جوهر هادي.

وأوضحت السيدة هادي في ندوة صحفية على هامش الطبعة الثالثة عشر من معرض إيكيب أوتو الجزائر 2019، أن العديد من المؤسسات الناشطة في مجال تركيب السيارات في الجزائر شرعت في التوجه نحو المناولة، بينما تعمل مؤسسات أخرى على تحديد فرص التعاون مع مؤسسات المناولة المحلية في مجال قطع غيار وأكسسوارات السيارات. وحسب ذات المسؤولة فقد "لوحظ أن مصنعي السيارات أصبحوا يبدون حاجة ملحة للتعاون مع مناولين محليين من أجل صناعتهم".

كما شددت السيدة هادي على أهمية حصول منتجي قطع غيار السيارات على شهادة اعتماد دولية يتم استصدارها لدى المصنّعين العالميين للسيارات من أجل تطوير صناعة سيارات بنسبة إدماج وطنية مرتفعة .

وأردفت ذات المتحدثة قائلة أن هذه الشهادة تُمثل فرصة للمناولين المحليين لتعزيز إمكانية تصدير منتوجاتهم عن طريق الموزعين المتعاملين مع مصنّعي السيارات العالميين. وأكّدت أن "الحصول على شهادة اعتماد قطع الغيار يُمثل تأشيرة للانضمام لمنصة التوزيع العالمية لشركات تركيب السيارات".

من جانبه، أبرز المدير العام لمكتب الاستشارات في مجال صناعة السيارات، السيد رشيد مراح، خلال تدخله ضمن محاضرة حول "اعتماد نظام الجودة في مجال السيارات"، أهمية استصدار شهادة الاعتماد بالنسبة للمناولين الوطنيين من أجل خلق صناعة سيارات قوية على المستوى الوطني. وأوضح أن "عملية الحصول على شهادة المطابقة معقدة، بحيث تتطلب وسائل بشرية ومادية خاصة وجد متطورة فضلا عن وسائل المراقبة". وحسبه فإن عملية التصديق الدولية لمؤسسة ناضجة تتطلب حوالي 12 شهرا.

وأوضح السيد مراح أن " الجزائر تتمتع بكفاءات كبيرة لكن الأمر يتعلق بصناعة جديدة تتشكل تدريجيا. ومن أجل افتكاك الاعتماد والتصديق الدولي، لابد أولا من اختيار المنتوج بتمعن، إطلاق سلسلة الإنتاج مع الحرص على توفير منتوج ذو نوعية وتقديمه للمصنّع العالمي".


وعلى سبيل المقارنة، أشار السيد مراح أن تونس تحصي حوالي 3.000 مناول في مجال إنتاج قطع الغيار، أغلبهم معتمدون على المستوى الدولي.

وتابع قائلا أنه " توجد في الجزائر حاليا مؤسسة واحدة فقط تم اعتمادها من طرف مصنّع ألماني منذ زمن قصير، وأن مؤسسة أخرى هي في صدد اعتمادها لإنتاج صفائح الفرامل عند مصنّعين اثنين وذلك في غضون 6 أو 7 أشهر".

وتجدر الإشارة إلى أن الطبعة 13  لمعرض إيكيب أوتو 2019، التي تدور فعالياتها من 11 الى 14 مارس على مستوى قصر المعارض، استقطبت أزيد من 500 عارض محلي وأجنبي قادم من 16 دولة يمثلون مختلف العلامات التجارية لمصنّعي السيارات وشركات تجهيزات السيارات.

وخُصصت لهذه التظاهرة، التي تُعتبر واحدة من أكبر الصالونات الدولية للمناولة وخدمات ما بعد البيع في مجال السيارات في أفريقيا، مساحة عرض قدرها 12.000 متر مربع وترتقب إقبال حوالي 10.000 زائر مهني ناشط في مجال عتاد السيارات، التجهيزات، المنتوجات، الخدمات، الصيانة وتصليح السيارات.

وقد وضع منظمو الصالون وشركاؤهم برنامج ندوات وأنشطة متنوعة وغنية من أجل توضيح التوجهات الحالية لقطاع المناولة وخدمات ما بعد البيع في هذا القطاع في الجزائر.

و.أ.ج

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك