الأخبار

نقل حضري: إجراءات وقائية تحسبا لاستئناف النشاط بعد رفع الحجر الصحي

 اتخذت الشركة الوطنية للنقل الحضري وشبه الحضري للجزائر العاصمة "ايتوزا" جملة من الإجراءات الوقائية تحسبا لاستئناف نشاطاتها بعد رفع الحجر الصحي, راءات الوقائية, حسب ما علمته وأج من مسيري الشركة.

وأكد المكلف بالإعلام بذات الشركة حسان عباس أنه من بين جملة الإجراءات الوقائية الاحترازية التي ستطبقها تحسبا لاستئناف النشاطات بعد رفع السلطات العمومية للحجر الصحي "تعقيم الحافلات قبل مغادرتها المستودع ".

ومن بين الإجراءات الأخرى التي حضرت لها الشركة أشار ذات المسؤول الى "عزل المساحة التي يحتلها السائق من خلال وضع حواجز تبعده عن بقية المسافرين" الى جانب التقليص من عدد الزبائن ب 25 راكبا بدل من 100 راكب قبل تفشي فيروس كورونا.

وللاستجابة للطلب ذكر السيد عباس في هذا السياق ب"الرفع من عدد الحافلات مع التخفيض من مدة الانتظار الى 15 دقيقة بين إقلاع الحافلة الأولى و وصول تلك التي تليها مع التقليص من عدد المحطات بعد إعلام الزبون بذلك". 

وأوضح من جهة أخرى أن الشركة وتفاديا لنقل العدوى بفيروس كورونا "اختارت صيغة جديدة للتسعيرة ومدة تذكرة النقل حيث سيتم بيع تذاكر صالحة لمدة أسبوع بسعر 200 دج وأخرى صالحة لمدة 15 يوم بسعر 500 دج ".

كما أشار إلى أن الشركة ستوجه زبائنها الى الدخول عبر الباب المركزي مع احترام مسافة التباعد الاجتماعي بين الزبون و الآخر مستعينة في ذلك بقابض لتسيير وتنظيم هذه المهمة .

وفي إطار نفس الإجراءات الوقائية ستحرص الشركة -كما أضاف-"على تعقيم الحافلات قبل انطلاقها ووضع خطوط تبرز مسافة التباعد الاجتماعي وذلك لتنظيم الخدمة".

وكشف السيد عباس في هذا السياق عن تزويد الحافلات بنظام تعقيم أوتوماتيكي مؤمن يمكن أن يعقم حوالي 110 شخص في نفس الوقت.

وقد حضرت الشركة –يضيف ذات المسؤول - قبل استئناف مختلف النشاطات عبر القطر وبمجرد الإعلان عن رفع الحجر الصحي ملصقات توعوية لفائدة المواطنين تحثهم من خلالها على الانضباط والاحترام الصارم لهذه التعليمات .

للإشارة فإن شركة "ايتوزا" تكفلت بنقل عمال النشاطات الأساسية منذ ظهور فيروس كورونا وبعد الإعلان عن الحجر الصحي 10 الآف عامل يوميا معظمهم من مستخدمي الصحة العمومية والبقية من عمال النظافة والموانئ وقطاعات أخرى.

و قد باءت بالفشل كل محاولات وأج لاطلاع الرأي العام ببرنامج شركة ميترو الجزائر (التي تشرف مصالحها كذلك على خدمات سيترام) في هذا المجال.

كاتب
كاتب و مدون , كل ما يدفعني هو شغف السيارات , منذ صغري و أنا اتابع تطورات هذا المجال , لأصبح اليوم أحد المؤثرين فيه بتوفيق من الله .

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك