الأخبار

منشآت الطرقات: استكمال أشغال تأهيل 201 كلم جنوب المنيعة في شهر ماي

من المرتقب استكمال أشغال تأهيل وعصرنة شطر الطريق الوطني رقم (1) الممتد على مسافة 201 كلم والرابط بين مدينة المنيعة والحدود الإدارية لولاية تمنراست شهر ماي المقبل، حسبما عُلم، يوم السبت، من مديرية الأشغال العمومية لولاية غرداية.

وأفاد مدير الأشغال العمومية بولاية غرداية، علي تغار، بأن أشغال إنجاز هذا المشروع، الذي تم تقسيمه إلى عدة مراحل، بلغت حاليا نسبة تقدّم تُقدّر بـ 90 بالمائة، ولم يتبق سوى عشرين كيلومتر للتعبيد.

وأشار السيد تغار إلى أن هذه الطريق ستساهم، فور استكمالها، بشكل كبير في تحسين ظروف السلامة المرورية وسيولة حركة النقل بين الشمال وأقصى جنوب البلاد.

وأوضح مسؤول القطاع أن ضرورة إنجاز هذا المشروع الهيكلي، الذي تتجاوز تكلفته الإجمالية 3 مليارات دينار، فرضتها حالة التدهور المتقدمة التي عرفها شطر الطريق الوطني رقم 1 الرابط بين شمال وجنوب البلاد، بسبب تأثير الظروف المناخية وحركة المرور المكثفة لمركبات الوزن الثقيل.

وقد أدّت عملية تأهيل هذا المحور المهم إلى جعله مطابقا لمعايير الطرقات الوطنية "من الناحية الهندسية" من خلال توسيع الطريق المعبد إلى 7.6 م مع حواف طريق 2 × 2.5 والقضاء على العديد من "النقاط السوداء" على مستوى هذا المحور، الذي كان مسرحا للعديد من حوادث المرور المميتة.

من جهة أخرى، كشف ذات المسؤول عن الشروع في عملية تجديد وعصرنة الإشارات العمودية (إشارة المنعطفات، العلامات الكيلومترية وإشارات المرور بجميع أصنافها)، بالإضافة إلى انطلاق عملية تأهيل مفترقات الطرق الرئيسية بالتوازي مع تسليم مقاطع الطرقات المنجزة مع الإشارات الأفقية.

كما استفاد مقطع من الطريق ممتد على مسافة 15 كيلومتر على مستوى المدخل الجنوبي لمدينة المنيعة من عملية إزدواج وتهيئة للطريق علاوة على إنجاز محور دوران دائري يجعل من المدخل الجنوبي للمنيعة طريقا عصريا جيد التنظيم مع إنارة عمومية.

وقد دخل مقطع الطريق المشار إليه، والممتد على مسافة 15 كيومتر، على شكل طريق سريع مزدوجة، حيز الاستغلال بحضور مسؤولي قطاع الأشغال العمومية لدى الولاية المنتدبة المنيعة، يوم الخميس الماضي.

ومن المتوقع أن تسمح أشغال عصرنة وتحديث محور الطريق المذكور بتحسين سيولة حركة المرور وضمان السلامة على الطرقات، لاسيما على مستوى بعض النقاط السوداء، فضلا عن تقليص مدة السير على الطريق الوطني رقم 1، الذي يشهد حركة مرور كثيفة بين ولاية غرداية وأقصى جنوب البلاد، والمساهمة في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية لولايات الجنوب وأقصى الجنوب المجاورة.

وأشار المدير الولائي للأشغال العمومية إلى العمل حاليا على إنجاز مشروع آخر يتعلق بعصرنة وتأهيل وتعزيز شطر الطريق الوطني رقم 51 الرابط بين المنيعة والحدود الإدارية لولاية أدرار، على مسافة 136 كلم.

وقد بلغت أشغال إنجاز إعادة تأهيل وتعزيز هذا الشطر من الطريق نسبة تقدم "معتبرة"، كما تم الشروع في عملية تجديد وعصرنة الإشارات العمودية والأفقية وكذا تهيئة مفترقات الطرق الرئيسية بالتوازي مع عمليات تسليم مختلف أجزاء الطريق المنجزة.

وتتوفر ولاية غرداية على شبكة طرقات بطول 1.037 كلم من الطرقات الوطنية (دون احتساب 50 كلم من الطرقات الإجتنابية لوادي ميزاب التي لم تصنف بعد) من بينها حوالي 50 كلم مزدوجة، 292 كلم من الطرقات الولائية و436 كلم من الطرقات البلدية، من بينها 258 كلم معبدة.

وتقدر حركة المرور المسجلة في ولاية غرداية على مستوى الطريق الوطني رقم (1) باتجاه شمال البلاد بـ 15.000 مركبة في اليوم من بينها 30 بالمائة من الوزن الثقيل، و3.000 أخرى نحو جنوب البلاد من بينها 40 بالمائة من الوزن الثقيل، حسب إحصائيات مديرية الأشغال العمومية بالولاية.

قسم التحرير
فريق متخصص في عالم السيارات و كل ما يتعلق بها من أخبار محلية و عالمية .

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك