تجارب القيادة

سيارة Seat Ibiza 1.4 ess 85ch Fully

تمكنت العلامة الإسبانية Seat خلال هذه السنوات الأخيرة، من فرض نفسها في السوق الجزائرية بفضل شبكتها الواسعة و النشيطة و تصميمها الجذاب و المبتكر بالإضافة إلى الأمن الكامل للركاب الذي يوفره هيكل السيارة و محركها من تصميم العملاق الألماني volkswagen.

وتبلغ سيارة المدينة Seat Ibiza من الطول 4 متر و وزنها 1100 كغ، كما تتكو ن من تجهيزات قاعدية متمثلة في وسادتين هوائيتين و مكابح مانعة للانغلاق ABS و مانع تشغيل المحرك مشفر و طلاء معدني إضافة إلى عجلات ألمنيوم قياس 15 بوصة.

و تتمثل نسختنا التجريبية هنا في Seat Ibiza Fully المجهزة بمحرك بسعة 1398 سي سي مكون من 16 صماما بقوة 85 حصان و مصابيح الضباب التي يمكنها الدوران مع عجلة القيادة و مرايا خارجية بتحكم كهربائي مع اشارات انعطاف. و مجرد النظر إلى مظهرها العدواني المثير يمنحنا شعورا بالأمان و القوة.

و لا يمكن انكار المتانة و الراحة اللذان يمنحهما التصميم الداخلي المتناغم لهذه السيارة، فكل شيئ يبدو في متناول أيدينا...إنه شيئ رائع. إلا أن نوعية البلاستيك المستعملة سيئة بسبب صلابته و الأمر نفسه بالنسبة لأقمشة المفروشات التي ليست بجودة المقاعد. كما ينبغي ذكر المقاعد الخلفية القابلة للطي في المنتصف و راديو CD MP3 يمكن التحكم فيه من عجلة القيادة، لكن فقط مع مكبرين للصوت...

إن قيادة هذه السيارة رائعة و ممتعة و تشعرنا بالأمان و المتانة،فهي تحتوي على نظام تعليق رياضي قد يصبح مزعجا على طريق سيئة،إلا أنه يبقى مثاليا. و على عكس ذلك،يظهر المحرك محدودا إذ أنه لا يمتاز بخفة استرجاع السرعة خصوصا عند تخفيضها مما يجبر السائق على تعشيق المحرك بعلبة السرعة للشعور بالحركية الرياضية، لكنها تبقى أكثر فعالية من منافسيها مثل clio 4 1.2 16v أو 208 1.2 vti.
و حتى و اٍن كانت تستهلك 7.5لتر/100 كلم إلا أنه ينبغي التوقف عدة مرات، أثناء السفرات الطويلة من أجل تزويدها بالوقود بسبب خزانها المحدود الذي يسع 45 لتر.

بصفة عامة، هذه السيارة رائعة فهي تمنحنا الشعور بالأمان و المتانة على كل المستويات، لكن نوعية بعض تجهيزاتها الداخلية جعلتها أقل جودة من منافستها المباشرة Polo التي عليكم بشرائها إذا كنتم ترغبون في نوعية أفضل. و هذا لا يمنع من كونها سيارة جد موثوقة و قوية و سعرها يتناسب مع نوعيتها حيث يبلغ 1.440.000 دج إذا كنتم مستعدين للانتظار عدة أشهر حتى تتحصلوا عليها...

الجزائر، 6 ديسمبر 2012
ح.أمين

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك