تجارب القيادة

Grand C4 Picasso : المستوى التالي

عملت Citroën على دخول المنافسة الشرسة التي تعرفها هذه الفئة من السيارات و التي تكاد تستولي عليها السيارات الرياضية متعددة الأغراض، معتمدة في ذلك على Grand C4 Picasso التي سنكتشفها أكثر من خلال هذه التجربة.

التصميم : جريء

التصميم الخارجي :
لقد فهم مصممو Citroën أن الأمر الرائج الآن هو تقنية LED، و نجحوا في تحقيق ما فشل فيه غيرهم حيث تمكنوا من تقديم واجهة أمامية تفصل بين أضواء LED و المصابيح الأمامية مع الحفاظ على انسيابيتها و طابعها المنفرد.

و يتكون شبك التهوية الأمامي من شعار العلامة الذي يمتد ليلتف حول الأضواء النهارية led بالنسبة للنسخة بسبعة مقاعد (تمديد الجزء العلوي فقط للشعار في النسخة بخمسة مقاعد)

تتميز C4 picasso بسبعة مفاعد عن شقيقتها الصغرى من حيث الشكل الجانبي بالتقوسات التي تبدأ أسفل الزجاج الامامي و تنتهي عند النافذة الخلفية الثالثة (يمكن تمييز C4 picasso بخمسة مقاعد بسهولة بواسطة وجود حرف C من الكروم حول النوافذ الامامية و الخلفية).

الفرق واضح أيضا في الواجهة الخلفية إذ تملك النسخة بسبعة مقاعد مصابيح led بتأثير 3D كما أنها تتخذ هيئة حرف C (شكلها مستطيل في النسخة بخمسة مقاعد)، إضافة إلى انها تنتمي إلى الباب الخلفي الذي يسهل استعمال الخزان الخلفي و يترك مساحة واسعة عند فتحه.

المقصورة :
عند جلوسنا في الداخل تملكنا شعور بالانفتاح على العالم الخارجي نتيجة الزجاج الأمامي البانورامي القابل للتعديل بواسطة حاجبات الشمس و السقف الزجاجي الكبير، ما يجعل المساحة الزجاجية تبلغ 5.70 متر مربع.

لوحة القيادة مميزة جدا مقارنة بسابقتها، فهي تتضمن شاشتين كبيرتين فياس 12 و 7 بوصة بتصميم أنيق و مريح باستثناء عجلة القيادة التي تضم 17 زر تحكم و التي تتطلب فترة للاعتياد عليها.
كما لاحظنا جودة المواد المستخدمة و التي تعتبر من بين أهم المميزات في C4 picasso.

أبعادها : دفعت إلى أقصى الحدود

يكمن أهم عنصر عند اختيار سيارة عائلية في المساحة الداخلية التي توفرها، و لإشباع هذا السعي وراء سنتمترات إضافية ما من شيئ أفضل من الحصول على سيارة بأبعاد دفعت إلى أقصى الحدود.

أصبح هذا الأمر ممكنا بفضل الهيكل القاعدي الجديد EMP2 الذي سمح لها بالحصول على أطول قاعدة عجلات في هذه الفئة بطول 2.84 متر مع الحفاظ على طول الجيل السابق (4.59 متر طولا)، و تبلغ 1.83 عرضا و 1.63 متر ارتفاعا بالنسبة للنسخة بسبعة مقاعد، أما النسخة بخمسة مقاعد فتبلغ 4.43 متر طولا و 1.83 عرضا و 1.61 متر ارتفاعا.

و نجد المقاعد الثلاثة في الصف الثاني متطابقة و مستقلة يمكن إمالة كل منها أو طيها لتشكيل أرضية مسطحة أو خفضها بـ 15 سم (السبيل الوحيد لبلوغ مقعدي الصف الثالث في النسخة بسبعة مقاعد)، و تجدر الإشارة إلى أن مقاعد الصف الثالث مخزنة في أرضية السيارة و إخراجها سهل جدا و هي توفر مساحات مضبوطة، أما مقعد الراكب فهو قابل للطي لتوفير طول تحميل يبلغ 2.75 متر (بالنسبة للخزان الخلفي فهو يسع من 575 إلى 704 لتر في النسخة بسبعة مقاعد، و من 537 إلى 630 لتر في النسخة بخمسة مقاعد).

التقنيات العالية : مُركّز من التكنولوجيا

تتمحور لوحة القيادة، كما ذكرنا سابقا، حول شاشتين :
لوحة تعمل باللمس قياس 7 بوصة و شاشة قياس 12 بوصة

تضم اللوحة التي تعمل باللمس جميع وظائف و ضوابط السيارة (تكييف، نظام الملاحة، الصوت، الهاتف، المساعدة على القيادة، تطبيقات مدمجة)، إلا أننا لاحظنا بعض البطء مقارنة بالهواتف الذكية و الأجهزة اللوحية الأخرى.

تسمح الشاشة قياس 12 بوصة بعرض مخصص للمعلومات الأساسية (الملاحة و معلومات القيادة و غيرها).

و تتوفر C4 Picasso على عدة وظائف غالبا ما نجدها في الموديلات الفخمة :

- نظام رؤية محيطى 360° VISION : باستخدام أربعة كاميرات لتمنح رؤية شاملة بما يدور حول السيارة، و هو ما يسهل أمورا كثيرة.
- نظام المساعدة فى ركن السيارة PARK ASSIST : و هو يسمح بالركن بشكل تلقائى و أوتوماتيكي فقط بالتحكم فى الضغط على دواستى البنزين والفرامل.

بعض من هذه الوظائف خاصة بالسلامة كـ :

أحزمة الأمان النشطة (التي أغرمنا بها) حيث يهتز حزام أمان السائق في حالة :
- انحرافه عن المسار دون استخدام الإشارة الضوئية.
- تجاوز السرعة (بعد تعيين الحد الأقصى للسرعة المطلوبة).
- التحذير من الاصطدام (عند الاقتراب كثيرا من السيارة التي أمامنا).

هناك أيضا وظائف أخرى نجدها في غيرها من الموديلات كنظام رصد النقطة العمياء و الاتصال بالطوارئ في حالة التعرض لحادث.


المحرك و الأداء : 2.0 BlueHDI 150

لقد حظينا باختبار هذه السيارة لمسافة 300 كلم من ميونيخ وصولا إلى مرتفعات جبال الألب النمساوية ويمكننا القول انها قد أقنعتنا.
و قبل الحديث عن أدائها على الطريق دعونا أولا نشرح لكم التكنولوجيا المستخدمة فيها.
هذا المحرك هو آخر إصدار لمختبرات Citroen بتقنية التخفيض التحفيزي الانتقائي (SCR) التي تقلل من انبعاثات أكاسيد النيتروجين مع خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون و تقنية STOP&Start، ما يجعل السيارة تطرح 110 غرام في الكيلومتر من غاز ثاني أكسيد الكربون، إضافة إلى توافقه مع تشريع يورو6.

إن محرك BlueHDI سعة 2.0 لتر الذي يولد 150 حصان و 370 نيوتن متر من عزم الدوران رائع على الطريق.
فهو يقدم أداء سلسا و مرضيا حتى في المنحدرات، و يمكن السيارة من الانتقال من الصفر إلى سرعة 100 كم/سا في غضون 9.8 ثانية، لتصل إلى السرعة القصوى 210 كم/سا.

أما من حيث الثبات على الطريق فهي جد مرضية لا سيما و ان التجربة جرت في جو ممطر إلا أن ذلك لم يؤثر على قيادتنا، كما استمتعنا بثباتها على المنعطفات و فعالية مكابحها.

و توفر C4 Picasso راحة ركوب وعزل صوتي رائع لكامل الركاب إلا عند التسارع لفترة طويلة لكن هذا ليس بالأمر المهم نظرا لكونها مزودة بناقل حركة من ست نسب و كفاءتها العالية.

كلمة ختامية :

يمكننا القول أن C4 Picasso هذه نجحت في رهانها المتمثل في إحداث تحسينات واضحة من عدة جوانب مقارنة بالجيل السابق ، كما أنها تملك مميزات لا يستهان بها و تجعلها الأحق بالريادة في هذه الفئة.

إيجابياتها :
- تصميم فريد.
- حجم أكبر من أجل أكبر قدر من الرحابة.
- وظائف مبتكرة.
- محرك مُرْضي.

سلبياتها :
- محرك يحدث قليلا من الضوضاء.
- بطء الشاشة التي تعمل باللمس.
- عجلة قيادة مليئة بالأزرار.

أخبار أخرى

تعليقات فايسبوك